وليد حجاج خبير أمن المعلومات يوضح طرق سرقة الصور من الهواتف وكيفية تأمينها

0

كشف المهندس وليد حجاج خبير أمن المعلومات، أن ربط الهواتف المحمولة بالبريد الإلكتروني مثل “جي ميل” أو “اي كلاود” تعد أحد أبرز الأخطاء الشائعة التي يقع بها المستخدمين، مشيرا إلى أن إجراء المزامنة التلقائية لحساب البريد الإلكتروني تقوم بحفظ ونقل كل الوسائط من صور وفيديوهات ومستندات بجانب أرقام جهات الاتصال الخاصة من الهاتف إلى البريد الإلكتروني.

وأضاف حجاج في تصريحات خاصة ل”أخبار عربية”، أن البريد الإلكتروني يقوم بحفظ كل العمليات التي يقوم بها المستخدم على الإنترنت من تصفح واستخدام التطبيقات المتعددة وقيامه بمختلف الأنشطة فضلا عن الموقع الجغرافي للفرد.

وحذر حجاج الملقب بصائد الهاكرز، من سرقة أو فقدان البريد الإلكتروني او عدم تأمينه بكلمات مرور قوية تمنع قرصنته، مضيفا أن عمليات صيانة الهاتف تعد أحد الفرص لسرقة البيانات والصور المحفوظ على الهواتف خاصة إذا عهدت لشخص لايتصف بالامانة والثقة.

كما حذر حجاج، من خطورة إرسال الصور والفيديوهات الشخصية عبر تطبيقات المراسلة المجانية مثل واتساب وماسنجر وإنستجرام وغيرها، موضحا أنها قد يتم قرصنتها والحصول على تلك البيانات والصور في حالة عدم تأمين تلك الحسابات جيدا للطرفين سواء المرسل أو المرسل إليه.

ونصح حجاج، بضرورة عدم الاحتفاظ بالصور الشخصية على الهواتف المحمولة وغيرها من البيانات الهامة لمواجهة احتمالية قرصنتها بالاضافة إلى مسح الرسائل التي تنطوي على صور او فيديوهات مباشرة بعد ارسالها وقراءتها لمنع استغلالها في حالة ضعف حالة تأمين الحساب مشددا على أهمية تقليل من حجم التقاط الصور والفيديوهات الشخصية.

ولفت حجاج، إلى ضرورة اتخاذ عدة إجراءات مثل عمل المصادقة الثنائية الهواتف الذكية للتحقق من شخصية المستخدم والتي لا تسمح بالحصول على أية بيانات مثل الصور من البريد الإلكتروني دون إذن صاحب الهاتف من خلال ارسال كود خاص له.

كما يمكن الاستفادة من خاصية pack up code في حالة فقدان السيطرة على الهاتف او حساب الجيميل والتي تتيح 10 اكواد مختلفة يتم غلق كل شئ في حالة عدم تسجيلها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق المزيد من المعلومات